header
اليوم 2017/07/23
17 يوليو، 2017  4:11 م

كتب: حاتم مدني
سخر حقوقيون وصحفيون ورواد مواقع التواصل من الاستنكارات التي أطلقها إعلاميون موالون لسلطة السيسي، من عدم قيام الأهالي بالدفاع عن ضحايا الحوادث الإرهابية من الشرطة، وقيامهم بالرد على المهاجمين، وهي الدعوات التي تزايدت إعلاميا بعد حادثي البدرشين والغردقة خلال الأيام الماضية.
وعلق جمال عيد– الناشط الحقوقي- بقوله: “وبكره يهاجموك إنك لم تساعد الشرطة وهي بتعتقل أخوك”.

وأضاف سيد كراوية، الناشط اليساري، “الإعلامى قليل الأدب اللى قال الناس تحمى الجيش والشرطه أو يلبسوا طرح، مخدش باله إن 4 أفراد مسلحين قتلوا رئيس الدولة وسط جيش وشرطة وأمن رئاسة وأمن سفراء ووزراء واستخبوا تحت الكراسى، ومحدش منهم لبس طرحة، بالعكس حكموا البلد .”

وتابع أشرف أيوب- عضو حركة الاشتراكية يناير- “إلى دعاة شعار “واجب على الشعب حماية الشرطة والجيش”: طالبوا بتسليح الشعب ليقوم بما تطلبوا منه ويقوم بمهامه على أكمل وجه”.

وقالت المهندسة نادية الشافعي: “بقى المليارات اللى أنفقت على تسليح الجيش والشرطة لاستخدامها ضد الشعب اعترفوا أن الشعب هو حامى الوطن، وهما اللى حموها لما الشرطة انسحبت أيام الثورة عشان يسببوا فوضى وهلع”.

وأضافت الصحفية إكرام يوسف “بتتهموا الشعب بالسلبية عشان ما تدخلش لحماية الشرطة من الإرهابيين؟ هو مين يحمي مين؟ والمدني يعمل إيه بين فريقين مسلحين؟”.

أما آمال سليم فقالت: “لا تلوموا على المواطن سلبيته تجاه الحادث البشع لرجال مصر من الشرطة، هذا المواطن تربى على الخوف من استخدام القوة، سواء كانت هذه القوة في يد الأجهزة المنوط بها تحقيق الأمن، أو في يد الإرهاب.”

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016