header
اليوم 2017/09/23
17 يوليو، 2017  12:40 م

دعت منظمات وهيئات مغربية تدافع عن الشعب الفلسطيني، يوم الأحد، إلى تنظيم وقفات تضامنية في كل من الرباط والدار البيضاء، احتجاجا على الاعتداء على المسجد الأقصى من قبل الكيان الصهيوني، وتنديدا بما سمته الصمت الدولي والعربي الرسمي.

وطالبت هيئات مغربية العاهل المغربي الملك محمد السادس من أجل التدخل في هذا الموضوع، باعتباره رئيس لجنة القدس، حتى تعود الأمور إلى نصابها، وإرغام إسرائيل على التراجع عن غيّها.

وأكد خالد السفياني، عضو لجنة العمل الوطنية من أجل فلسطين، في تصريح إلى “العربي الجديد” إن العاهل المغربي يحظى بمكانة معتبرة في ملف القدس، ويمكنه أن يلعب دورا رئيسا في رفع الحصار عن الأقصى.

وقال السفياني أن ما يحصل هو “جريمة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي يرتكبها المجرم الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني”، مبينا أن إسرائيل “تخطط لتصفية المسجد الأقصى باعتباره رمزا للمسلمين”.

وأدان حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية اعتداء الصهاينة على المسجد الأقصى، وانتهاك حرمته وإغلاقه أمام المصلين، داعيا إلى موقف عربي ورسمي شعبي ورسمي حيال هذه الخطوة الإجرامية.

واعرب العدالة والتنمية ، ضمن بلاغ له اليوم، عن أسفه حيال ما  وصفه بتفاقم حالة التشرذم في الصف العربي، مبينا دعمه لكل المبادرات التي تسعى إلى رأب الصدع، وتجاوز أسباب الفرقة والخلاف.

وقالت جماعة العدل والإحسان إن “الوضع الدقيق الذي يعيشه الأقصى المبارك وأرض فلسطين يكشف الواقع الدولي المتواطئ الذي صم آذانه عن هذا الاعتداء، كما يضع تحديا كبيرا أمام الأمة الإسلامية حكاما ونخبا وهيئات وشعوبا من أجل تحمل المسؤولية وإدراك الخطر الداهم الذي يتربص بها”.

وطالبت الجماعة،  من خلال بيان لها، الحكومات والدول ومختلف الهيئات والمنظمات إلى التحرك الفوري والعاجل من أجل وقف هذا الاعتداء الشنيع، كما دعت الشعب المغربي إلى التحرك الواسع من أجل الأقصى الأسير والمهدد من قبل العصابات الصهيونية بكل ألوانها وأطيافها”.

 

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016