header
اليوم 2017/07/23
17 يوليو، 2017  11:47 ص

 

تواصل سلطات سجن تحقيق طرة تعنتها ضد المعتقلين السياسيين في خطوة تصعيدية جديدة بقطع المياه عن الزنازين.

ويشكو أهالي المعتقلين التفتيش غير الأدمي والمعاناة التي يواجهونها خلال إجراءات الزيارة بالسجن، إضافة إلى إجبارهم على الجلوس لساعات دون السماح لهم برؤية ذوويهم بأماكن غير مؤهلة للانتظار.

وتقوم إدارة السجن بفرض العقوبات التعسفية ضد المعتقلين السياسيين، في ظل حالة من التعنت والإهمال الطبي المتعمد ضد المرضى.

وأغلقت ادارة السجن  الحمامات العمومية داخل العنابر بعد أن قامت بقطع المياه عن المعتقلين، فأصبحت المياه لا تصل إلى الزنازين التي يتراوح عدد المحبوسين بها ما بين 13 إلى 16 معتقلا، عدا ساعة واحدة أو اثنين خلال يوم بأكمله وهو ما لا يكفي لاستخدام ما يزيد عن 7 أفراد.

وتمارس إدارة السجن تلك الإجراءات من تعنت وقطع للمياه تزامنا مع موجة الطقس الحار الحالية، ما أدى لانتشار الأمراض الجلدية بين المعتقلين. وفي ظل تلك السياسات أصبح ينتظر المعتقلون الأوقات التي تسمح إدارة السجن فيها بتوافر المياه بعد أن كانوا يأملون بنيل حريهم.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016