header
اليوم 2017/12/13
12 أكتوبر، 2017  9:36 م

أكدت حركة “حماس”، مساء الخميس، أن اشتراط الحكومة الإسرائيلية أربعة مطالب للقبول باتفاق المصالحة الفلسطينية الموقّع في مصر اليوم، “تدخل سافر” في الشأن الفلسطيني الداخلي.

جاء ذلك تعقيبًا على بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق اليوم، قال فيه “إن هناك 4 مطالب للقبول باتفاق المصالحة الفلسطينية”.

والمطالب الأربعة وفق البيان، هي الالتزام بشروط اللجنة الرباعية الدولية، و”نزع سلاح حماس”، ووقف حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ، والإفراج عن إسرائيليين محتجزين في غزة”.

وقال المتحدث باسم “حماس”، عبد اللطيف القانوع، في تصريح للأناضول، إن “شروط إسرائيل المتعلقة بقبول المصالحة الفلسطينية تدخل سافر في الشأن الداخلي وترتيب البيت الفلسطيني”.

وأضاف القانوع “نواجه الاحتلال بمزيد من الإرادة وتحقيق الوحدة الوطنية ووحدة الصف، فوحدتنا الوطنية تواجه الاحتلال وتضعفه”.

في سياق متصل، وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، مساء الخميس، اتفاق المصالحة بين “فتح” و”حماس” بأنه “تاريخي، وأنهى واحدًا من أحلك الفصول السوداء في تاريخ القضية الفلسطينية”.

وقال عريقات، في بيان له وصل الأناضول نسخة منه، إن “الفصائل الفلسطينية ستستعيد قواها وتتفرغ، وستعمل يدا بيد في مواجهة المشروع الاحتلالي الاستعماري”.

وشدد على أن الوحدة الوطنية هي “الطريق نحو إنهاء الاحتلال، وتجسيد سيادة دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين”.

 

ووقعت حركتا “فتح” و”حماس”، في وقت سابق الخميس، على اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة، والذي نص على “تمكين الحكومة من إدارة شئون قطاع غزة”.

وعقب توقيع الاتفاق، قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، عبر صفحته على “فيسبوك”، إنه سيتوجه “قريبا” إلى قطاع غزة؛ تنفيذا لاتفاق إنهاء الانقسام.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016