header
اليوم 2017/11/23
17 فبراير، 2017  11:00 ص
الدكتور نادر فرجاني ، استاذ العلوم السياسية

أكد الدكتور نادر فرجاني، خبير التنمية والأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن أحداث 3 يوليو وما تبعها من عملية سياسية هي أكبر جريمة تاريخية بحق مصر، واعتبرها برنامجا لتخريب مصر.

وشدد رئيس تحرير تقرير التنمية العربي التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في حوار أجرته معه صحيفة “المصريون”، اليوم الخميس، على حتمية انتصار ثورة يناير على الثورة المضادة.

فرجاني- الذي يعد واحدا من أكبر المدافعين عن ثورة 25 يناير والرافضين للعملية السياسية التي أفرزتها أحداث الثالث من يوليو- توقع اندلاع موجة ثانية للثورة تعيد بناء البلاد وتستعيد أهدافها، من حرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية”، لافتا إلى أن جرائم أركان الثورة المضادة تمهد الطريق لذلك، وتخلق البيئة الملائمة لاشتعال الموجة الثانية للثورة.

ووصف فرجاني أحداث الثالث من يوليو بـ”جريمة تاريخية بحق الوطن في ظل برامج التخريب الممنهجة لاقتصادنا الوطني، والتي تتم على قدم وساق بتحالف بين الرجعية العربية والصهيونية العالمية”.

وحول ما تدعيه سلطات الانقلاب وتزعم أنه “إصلاح اقتصادي”، يحذر فرجاني من هذه التوجهات التي يتبناها النظام الحالي، مؤكدا أنها تقود مصر والمصريين إلى كارثة، وتدمر مستوى معيشتهم، وهي تمكن المقربين فقط من الهيمنة على مفاصل البلاد”.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016