header
اليوم 2017/11/18
14 نوفمبر، 2017  3:48 م
السيسي ونتنياهو

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بينامين نتنياهو، أثناء جلسة برلمانية خاصة بدعوة وجهها 40 من أعضاء الكنيست، عن إجرائه مكالمة “مهمة”، كما وصفها، مع عبد الفتاح السيسي، في نهاية الأسبوع الماضي، إذ تم النقاش حول الأوضاع المتوترة في المنطقة، وضرورة الحفاظ على الأمن الإسرائيلي.

وربط قائد المعارضة الإسرائيلية بين هذه المكالمة وبين ذكرى مرور 40 عامًا على زيارة “السادات” لتل أبيب، مؤكدًا أن “نتنياهو” كان سيخشي إتمام معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل لو كان متواجدًا بدلاً من رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق مناحم بيجين.

وذكرت صحيفة “تايمزاوف” إسرائيل، الصادرة بالإنجليزية، أن “نتنياهو” يتباهي بمكالمته مع عبد الفتاح السيسي، حيث أكد أن إسرائيل تشهد “نهضة سياسية”، كما أشاد بتوطيد علاقاته مع أغلب الدول العربية، وعلى رأسها مصر.

وأشار رئيس الوزراء في محاولة لتعزيز ادعاءاته بالبراعة الدبلوماسية، إلى عقده سلسلة من التطورات الدبلوماسية الأخيرة مع دول أخرى من بينها الولايات المتحدة، واليابان، والصين، والهند، لافتًا إلى أنه تلقى رسالة “حارة جدا” من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بدعم إسرائيل لسياسة الولايات المتحدة بشأن تغير الاتفاق النووي مع إيران، منوهًا بأن لا توجد “عزلة دولية”، بل هناك نهضة دولية لإسرائيل.

وقال “فيما يتعلق بما يحدث من تطورات في المنطقة”، “نحن لا نفوت الفرص السياسية – فنحن نخلق الفرص”، مضيفا “لا يسعني إلا أن أقول إننا نقف جنبًا إلى جنب مع دول المعسكر المعتدل في العالم العربي في مواجهة مخاطر الإسلام السياسي، وأن هذا الاستقرار وهذا التقارب جيدان للأمن والسلام”.

وذكرت صحيفة “هارتس” الإسرائيلية أنه في ضوء تصاعد التوتر على الحدود الإسرائيلية مع سوريا، قال “نتانياهو”، “إن أصدقاءنا في واشنطن وموسكو يعرفون أننا سنعمل على الحفاظ على أمننا والحفاظ على بلادنا وفقا لمصالحنا”.

ورفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إصدار أي معلومات بشأن مكالمة الهاتفية “الهامة” مع السيسي، إلا أن إسحق هرتزوج، قائد المعارضة الإسرائيلية ربط بين مكالمة “نتنياهو” مع “السيسي” والذكرى الأربعين التي تحل هذا الأسبوع لزيارة الرئيس الراحل محمد أنور السادات التاريخية لإسرائيل.

وأضاف هرتسوج: ان “المكالمة نتيجة لمعاهدة السلام التي أبرمها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق مناحم بيجين”، مؤكدًا أن “نتنياهو” لو كان متواجدًا بدلاً من “بيجين” في عهد السادات لتملكه الخوف من المضي قدمًا في معاهدة السلام مع مصر”.

وشارك إسحق هرتسوج، في محاولة غير ناجحة لإحياء عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل عام 2016 بمشاركة أمريكية مصرية، حيث ألقى اللوم حينها لفشل المحاولة على حزب الليكود المتشدد بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي لم يغتنم الفرصة، على حد قوله.

والتقي عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء الإسرائيلي لأول مرة علنيًا على هامش فعاليات الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي علق عليه وقتها الباحث الأمريكي بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، قائلاً: “يبدو أن هذا اللقاء بين السيسي ونتنياهو استهدف خوض علاقات أكثر دفئا بين الطرفين، حيث إنه ينقل ما كان يحدث خلف الستار إلى العلن”.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016