header
اليوم 2017/04/24
10 يناير، 2017  12:16 م

تسعت دائرة الانتقادات الموجهة إلى مقترح وزير الخارجية والاندماج بالنمسا، سباستيان كورتس، الذي طالب فيه بإدخال تعديل على قانون الاندماج يحظر بمقتضاه ارتداء الحجاب في المؤسسات الحكومية والمدارس، فيما أصدر الحاخام اليهودي، شلومو هوفمايستر، بيانا مشتركا مع الإمام رمضان دمير، من مبادرة مسلمين ضد معاداة السامية ويهود ضد العداء للإسلام، رفضا فيه مقترح الوزير، واعتبرا أن “منع الحجاب عمل تمييزي معادي للدين.”

ولفت كبير حاخامات ولاية فيينا إلي أن وزير الخارجية يدعو إلى منع ارتداء ملابس تضرب بجذورها في التقاليد الدينية، وينظر إليها على أنها رموز دينية، وحذر من أن حظر ارتداء الملابس ذات الدلالات الدينية، الذي يدعو إلى تطبيقيه وزير الخارجية المعني بشؤون الاندماج، لن يؤثر فقط على ارتداء السيدات المسلمات للحجاب وغطاء الرأس للنساء اليهوديات والكبة للرجال اليهود، ولكن سيمتد أثره كذلك ليشمل جميع رجال الدين الذين يعملون كمدرسين.

وانتقد الحاخام هوفمايستر دعوة وزير خارجية النمسا المثيرة للجدل، معتبراً أنها أثارت جدلا وأحدثت حالة من الاستقطاب لا داعي لها داخل المجتمع، منتقداً السياسيين الذين “يدعون إلى الاندماج ويقصدون الاستيعاب”، ويتبعون “أجندة رجعية ذات نزعات استبدادية”، ليس لها علاقة بالقيم المحافظة المثلي، في إشارة إلى حزب الشعب المحافظ، الذين ينتمي إليه الوزير، معتبراً أن الدعوة تشبه أهداف اليمين المتطرف الذي يسعى إلى استقطاب الأصوات الانتخابية.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016