header
اليوم 2018/01/23
7 يناير، 2018  12:10 ص

انتقدت حركة “حقي فين”، استمرار مخطط  نظام عبد الفتاح السيسى   لتحويل المعلمين بمختلف مدارس المحافظات إلى مخبرين، معتبرة ذلك حلقة جديدة من مسلسل الانحدار بالتعليم والمعلم المصري.

وقالت الحركة- في بيان لها- إن “رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، صرح بأن الوزارة اتخذت إجراءات لرصد أى سلوكيات متطرفة للمعلمين داخل المدارس، تحت زعم الحرص على تربية النشء بشكل سليم، بعيدًا عن أى أفكار متطرفة، ووضع بعض النقاط التي يجب اتباعها للتنكيل بالمعلمين، ولتكون سلاحًا مشهرًا في وجه أي معلم يطالب بحقوقه المشروعة”.

وأشار البيان إلى أنه من بين النقاط التي وضعتها وزارة التعليم في هذا الشأن، توجيه المديريات التعليمية بمخاطبة مديري الإدارات بضرورة متابعة مديرى المدارس أعضاء هيئة التدريس، ورصد “أي سلوك متطرف لأعضاء هيئة التدريس بالمدارس”، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون التأثير السلبى على الطلاب، والتنسيق وإبلاغ الجهات الأمنية إذا لزم وتطلب الأمر.

واعتبرت الحركة أن مثل تلك الإجراءات القمعية تستهدف إهانة المعلمين، وتحويل بعض عديمي الضمير لمرشدين عن زملائهم، مشيرة إلى أنه بعدما فقد القائمون على التعليم في مصر كافة وسائل الإصلاح والتطوير، عمدوا إلى هدم منظومة التعليم في مصر تحت شعار “المعلم المخبر هو الحل”.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016