header
اليوم 2017/10/19
12 أكتوبر، 2017  11:39 ص

سلطت صحيفة “موند أفريك” الفرنسية الضوء على الوضع المزرى الذي يعيشه الشعب المصري، بعد مرور ست سنوات على ثورة الشباب ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك ونظامه المستبد، مؤكدة علي ومن أهم ملامح الواقع المصري المعاش، التضييق الممنهج على حرية التعبير، وانتهاك حقوق الإنسان، وتردي الوضع الاقتصادي.

وذكرت الصحيفة، في تقريرها ، إن القاهرة على وشك الاختناق؛ بسبب قبضة السلطات الحديدية التي تضيق الخناق على حرية التعبير، ولا تكترث لأبسط مبادئ حقوق الإنسان، مشيرة الي ان الشارع المصري  تسوده العديد من النقائص منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم سنة 2014.

ونقلت الصحيفة شهادة شاب ألماني عاين ثورة مصر الأولى، التي أسقطت حسني مبارك سنة 2011، بعد حكم دام 30 سنة، حيث أفاد قائلا: “أيام الثورة، كان الشباب المصري يسألني: هل النظام السياسي الفرنسي أفضل أم النظام الألماني؟ وكانوا يظهرون رغبة ملحة في المساهمة في بناء بلدهم”.

وأوضحت الصحيفة أن نظرة الشباب لأهداف الثروة تغيرت. ولعل هذا ما أكده الشاب أحمد، سائق التاكسي، الذي اشترط إخفاء هويته، والذي أشار إلى أنه مع وصول عبد الفتاح السيسي للحكم عبر انقلاب دموي، تخلى عن حلم بناء مصر، وأصبح بدلا من ذلك يستعد للهجرة إلى أوروبا إذا حالفه الحظ ومنح التأشيرة. ومن خلال رأي هذه العينة من الشباب، يبدو جليا أنه طرأ تغير واضح في التطلعات التي قادت الشباب المصري للاعتصام في ميدان التحرير.

وأفادت الصحيفة، نقلا عن أحد المرشدين السياحيين، أن ميدان التحرير الذي بلغت فيه ثورة 2011 ذروتها، أصبح موقعا تاريخيا لا غير، حيث خلا من أي رمزية ثورية، باستثناء بعض رجال الأمن الذين يحرسون المكان، وعلم مصر الذي يتوسط الساحة، وتحته الأزهار التي زرعت بعد الثورة.

وذكر المرشد السياحي الذي شهد الثورة من الميدان كيف أصابت صديقه إحدى الرصاصات، التي جعلته اليوم عاجزا عن الحركة، كما عبر عن امتعاضه مما بلغته ثورة 2011، قبل أن يتوجه بالوفد السياحي نحو حائط مكتبة الجامعة الأمريكية في القاهرة، حيث علق المصريون آمالهم، ورسموا بالجرافيتي تفاصيل ثورة أعدمت وأعدم معها شباب طموح وأطفال كثر، وخلفت أرامل لا عائل لهن.

ونقلت الصحيفة عن أحد الشبان قوله إن الوضع في عهد حسني مبارك كان أفضل، على الرغم مما يشوبه من فساد ونهب لأموال الشعب، معتبرا أن ما يحدث اليوم أشد وطأة، حيث أفاد بقوله: “لو أردت أن أنتقد عبد الفتاح السيسي بصوت عال لاعتقلت على الفور”.

وهمس مدرس لغة إنجليزية، الذي التقى بالمجموعة السياحية عندما كان على مقربة من ميدان التحرير، قائلا: “إن أردت انتقاد السيسي، فيجب أن تقول الرئيس ألف أو الرئيس باء، هذا إن كنت ترغب في التحدث في الشأن السياسي”. كما يعتقد هذا المدرس أن افتقار السيسي للدعم الشعبي جعله يلتفت للساحة الدولية، حيث بدأ في استغلال القضية الفلسطينية؛ من خلال العمل على التقريب بين المتخاصمين من حماس وفتح.

وأشارت الصحيفة  الي أنه في ظل الوضع المالي المزرى، بعد تعويم الحكومة المصرية للجنيه بضغط من صندوق النقد الدولي، أصبح اليورو اليوم يعادل 21 جنيها مصريا. وأمام انخفاض قيمة العملة وارتفاع معدلات التضخم، أصبحت مصر تعيش واقعا اقتصاديا صعبا. ونتيجة لذلك، بات التجار على الطرقات يحاولون حصد ما بلغته أيديهم من عملة اليورو من جيوب السياح الأجانب.

ولفتت الصحيفة  الي أن أسعار المحروقات شهدت ارتفاعا منذ شهر يوليو 2017، وذلك عندما قررت الحكومة الحد من نسبة العجز المالي من خلال الزيادة في الأسعار. وفي هذا الصدد، قال سائق سيارة الأجرة: “كنا من قبل نشتري البنزين بجنيه، أما اليوم فنشتريه بخمسة جنيهات”.

أما فيما يخص تفشي ظاهرة البطالة، فنقلت الصحيفة تصريحا أدلت به إحدى الفرنسيات، التي تدير فندقا فاخرا في القاهرة، حيث قالت: “يتقاضى العاملون لدي راتبا مقداره 500 جنيها في الشهر، وهو مبلغ زهيد جدا، جعل بعضهم يلجأ لسرقة البقشيش المقدم من قبل الزبائن”.

واختتمت الصحيفة  تقريرها بقولها : أن أكثر مسألة تشغل بال المصريين اليوم هي الوضع الاقتصادي المتدهور. وحيال هذا الشأن، أفاد أحد المرشدين السياحيين بأنه في عهد مبارك كان للبلاد اعتمادها المالي على الساحة الدولية، بينما تعمل اليوم جاهدة من أجل الخروج من عنق الزجاجة. ورغم كل شيء، تبقى مصر دولة غنية، إلا أن الجميع ينهب ثرواتها.

 

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016