header
اليوم 2017/12/12
7 ديسمبر، 2017  1:47 م

استفز الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المجتمع العالمي، إذ قوبل قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل باستنفار وعدم تعاطف في العديد من دول العالم، فتميزت ردود أفعالهم بالغضب والقلق،

وقال موقع “دوستشه فيليه” الألماني، أن الجميع يقف ضد “ترامب” في إشارة منه إلي ما سببه القرار في غضب عالمي.

جاء رد فعل الفلسطينيين سريعًا، إذ اتهم الرئيس الفلسطيني حكومة الولايات الأمريكية، بفقدان المصداقية كوسيط في صراع الشرق الأوسط، فأسلوب أمريكا يشجع إسرائيل “على مواصلة سياسية الاحتلال والمستوطنات والتصفيات العرقية”، فقرار “ترامب” يخدم مصالح المتطرفين، الذين يريدون تحويل الصراع  لـ”حرب دينية”.

واعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في قرار يعد محل جدال ونزاع عالميًا، وبحسب “ترامب” فإنه من المفترض أن يتم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلي القدس بعد وقت قصير.

واتهم رئيس دائرة المفاوضات الفلسطينية، صائب عريقات، الولايات المتحدة “بتدمير كل فرصة لحل فصل الدولتين”، و أدانت “حماس” تصريح “ترامب”، إذ صرح رئيس “حماس” إسماعيل هنية، بأن الشعب الفلسطيني يعرف تمامًا الرد المناسب على احتقار مشاعره وآثاره الدينية”، ولكن جاء تصريحات بعض الأعضاء الأخرى من “حماس” أقل عقلانية، فوصف أحد قيادات “حماس” ، أحمد باهر، قرار “ترامب بـ “إعلان الحرب”.

ونشبت مظاهرات واحتجاجات  فورية، وتم إضرام النار في الإعلام الإسرائيلية والأمريكية في الشارع، تزامنًا مع إعلان العصيان المدني العام.

وانتقد حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية الأمر، إذ اعتبرت قطر قرار “ترامب” بنقل السفارة الأمريكية” تصعيدا خطيرا وحكما بالإعدام لجميع من يريد السلام”، وحذرت السعودية من العواقب، إذ اعتبرت الرياض  الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل استفزازا للمسلمين جميعًا.

 

وأعلن القصر الملكي السعودي ، أن قرار “ترامب” فيما يخص القدس يعد غير مبرر وغير مسئول، وتعد تراجعا كبيرا فيما يخص المجهودات المبذولة من أجل تيسير عملية السلام، وتمت مطالبة الحكومة الأمريكية بالتراجع عن قرارها، مضيفة أن نقل السفارة من تل أبيب إلي القدس لديه “عواقب خطرة”، وتعتبر الكثير من الناس السعودية بلدا محوريا، قد يساعد في وحدة الشرق الأوسط.

وقال رئيس الوفد الفلسطيني، دياب اللوح، لـ”رويترز” الأمريكية إن الجامعة العربية تخطط لعقد جلسة طارئة يوم السبت القادم بسبب خطط “ترامب” بناء على طلب فلسطين و الأردن.

وحذرت إيران من إشعال فتيل عنف جديد في المنطقة، مضيفة أن حل فصل الدولتين و السلام في فلسطين “دائمًا ما كان سرابًا سياسيًا، لكن حتى هذا السراب دمره قرار “ترامب”، وسيؤدي هذا القرار غير العقلاني والمستفز إلي حدوث انتفاضة أخرى وتطرف وعنف آخرين، بحسب ما جاء في تصريح وزارة الخارجية الإيرانية.

ونأت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بنفسها من تصريح الرئيس الأمريكي، إذ غرد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفان سايبيرت، على “تويتر” بأن الحكومة الألمانية لا تدعم  ذلك الموقف؛ لأن وضع القدس يجب أن يتم التفاوض عليه في إطار حل فصل الدولتين.

وأكد وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابريبل،  ان القرار ينطوي على خطر كبير، “فهو يصب البنزين على النار”، فضلًا عن وجود مخاوف من تصعيد الوضع الصعب في الشرق الأوسط و أيضًا الصراع بين إسرائيل و فلسطين.

وأعرب الاتحاد الأوروبي  عن قلقه الشديد على قرار “ترامب”، إذ إنه يخشي عواقبه على عملية السلام، حيث صرحت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشئون الخارجية، فيديريكا موجيريني، بأن الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الأطراف هناك وفي المنطقة كلها لحفظ الهدوء وضبط النفس من أجل منع تصعيد جديد في المنطقة، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي يحترم الاتفاق الدولي فيما يخص وضع القدس، ويدعم حل فصل الدولتين.

وأدانت الحكومة التركية “موقف الحكومة الأمريكية غير المسئول”، إذ ذكرت أن القرار لديه عواقب سلبية “على السلام والاستقرار في المنطقة”، فيتوجب على الولايات المتحدة إعادة النظر في “القرار الخاطئ” ، وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان” قد هدد من قبل بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل قائلًا “سيد “ترامب”، القدس خط أحمر للمسلمين”.

وخرجت الصين عن صمتها  حول ا قرار ترامب ، حيث أن الصينيين لديهم قلق من تنامي التوترات في المنطقة، فجاء على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، جين شوانج، أنه على كل المشاركين أن يبذلوا جهدا أكبر من أجل المزيد من السلام والهدوء، والتصرف بحذر لتجنب عداوة جديدة

وصرحت الحكومة الروسية، بأن اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل يؤزم الصراع بين إسرائيل وفلسطين.

,وسوف يعقد مجلس الأمن جلسة طارئة في الجمعة القادم لبحث قرار “واشنطن” الخاص باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، وشدد السكرتير العام لأمم  المتحدة، أنطونيو جوتيريس،  على ضرورة تنفيذ حل فصل الدولتين، مصرحًا ” لا توجد خطة بديلة”.

وأبدى متخصصون أمريكيون حماسًا قليلًا  فيما يخص وعد الرئيس الأمريكي، حيث قال الدبلوماسي الأمريكي السابق ، نيكولاس برنس، إن قرار “ترامب” يضعف من مصداقية الولايات المتحدة، وسيشعل الغضب في العالم الإسلامي وسيعرض دبلوماسينا الأمريكيين للخطر”.

 

فرح يهودي بـ”ترامب”

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، كل الدول للاقتداء بـ”ترامب”، ونقل سفارتهم كذلك إلي القدس، مصرحًا “قرار الرئيس الأمريكي خطوة مهمة نحو السلام، حيث إنه لا يوجد سلام بدون أن تكون القدس عاصمة إسرائيل”.

وأضاف الرئيس الإسرائيلي، ريفلين روفن، لا توجد أجمل و أنسب من تلك الهدية، بعد أن اقتربنا من العام السبعين لاستقلال إسرائيل، ورحب المجلس اليهودي العالمي بقرار “ترامب”، حيث قال رئيس المجلس، رونالد لودر، في نيويورك، نأمل أن يكون القرار خطوة أخرى نحو السلام والاستقرار، فقرار “ترامب” مهم وجريء جدًا”، ويعتبر المجلس ممثلا لليهود الذين لا يعيشون في إسرائيل”.

 

 

 

 

 

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016