header
اليوم 2017/11/18
12 نوفمبر، 2017  2:50 م

كتب: حاتم مدني
بعد الفيديو المتداول للدكتور #باسم_عودة،  #وزير_التموين في عام حكم الدكتور #محمد_مرسي عن إهانته وتعذيبه وسجنه انفراديا وعلى الأرض منذ أربع سنوات متواصلة، لا يرى فيها ضوء الشمس، ولا يُقدم له طعام كاف ولا ماء كاف، ويُحرم من زيارة ذويه لسنوات، أبدى سياسيون تعاطفهم الكبير معه ومع آلاف المعتقلين الأبرياء. 

وقال الدكتور #نادر_الفرجاني أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية في #جامعة_القاهرة:  إن الفجر في الخصومة والإمعان في الظلم من سمات الخسة، كيف يكون الدكتور باسم عودة، وزير تموين مصر السابق، في السجن الانفرادي أربع سنوات، محروما من حقه الطبيعي والإنساني في الزيارة، لماذا أيها الظلمة الفجرة؟

وأضاف الدكتور #حازم_عبد_العظيم الناشط السياسي والمنسق المنشق عن حملة  #السيسي الرئاسية، أن “أي بني آدم عنده دم في #مصر لازم يتأثر بكلام د. باسم عودة.. في عز هجومي ضد #الإخوان كنت بأقف عنده تحديدا؛ لأنه كان وزيرا ناجحا وشابا متميزا.. هل قتل حد؟ حرض ضد حد؟ ويفرق ايه عن د. #سليم_العوا مثلا وهو حر طليق؟ ما هو المعيار؟”.

وقالت الروائية والكاتبة د. #أميرة_أبوالفتوح ” والله بعد مشاهدتي فيديو لرجل من أشرف من أنجبت مصر الدكتور باسم عودة وزير الغلابة، وأنا ألعن هذا البلد الذي يعامل أشرافه ونبلاءه هكذا!! وترجعوا تقولوا وطن يتحرق الوطن الذي يسوده فجاره ومجرموه”.

وتساءلت “4 سنوات حبس انفرادى، 4 سنوات ياكل لوحده وينام لوحده ويفطر رمضان لوحده، 4 سنوات مفيش زيارات لا يشوف زوجته ولا أولاده ولا أمه، بيسأل هو تهمته ايه؟ كل أمله أن يرى أسرته فقط، يراهم كحق السجين فقط، ما ذنب هذا الرجل أن يكون خلف القضبان !!”.

أما الناقد الفني والإعلامي حسام الغمري فقال “لم أكن بحاجة لمشاهدة فيديو الوزير النظيف الخلوق المجتهد المظلوم الصابر #باسم_عودة، حتى أتأكد من أن الأسوأ لم يأت بعد، وأن الانقجار الكبير قادم لا محالة ليس في مصر فقط بل في المنطقة كلها، وويل للعرب من شر قد اقترب، نحن نستحق أن نقمع، ما زلنا في مربع الهزيمة والفشل لأننا لا نملك شجاعة مواجهة الظالمين الذين لا يجيدون إلا الدجل الرخيص وحيل النصب التقليدية بأبجدياتها السخيفة المُنفرة، مثل حديث السيسي البائس للمرأة المصرية، في محاولة منه لدغدغة مشاعرها من جديد وكأنها برنامجه الانتخابي الوحيد !!”.

وتساءل: “هل نثق في اسم الله العدل؟ ما مقدار وحقيقة ثقتنا فيما ندعي أننا نؤمن به؟ إن الإجابة على هذين السؤالين تعكس قدرتنا على الصمود والمواجهة، وبالتالي أحقيتنا في تحقيق النصر وأهليتنا له، إن الإيمان المطلق يصنع اليقين واليقين يمنح الثبات، والثبات يهب الشجاعة، والشجاعة عنوان الإقدام، ولا نصر دون إقدام”.

وأضاف “باسم عودة كان لديه حلم، حلم أن يجلب الأفضل لمن أحب، فظلم وقهر ولم يتحرك من أجله الذين من أجلهم حلم وعانى، قصة تتكرر كثيرا، ولكن يبقى اسم الله العدل يذيق من صمتوا مرارة الصمت، وذل الخوف وعار الجبن وعدمية الهوان والدونية في عيون الصادقين، ويحرمهم من ثقة الصمود في وجه الظالم والعمل على زعزعة عرشه الهاوي، انتصروا على ضعف أنفسكم حتى تنتصروا على عدوكم، ونقوا الصف، فلا نصر تحققه صفوف مملوءة بالخونة تجار الشعارات، خسئت تجارتهم، بحق اسم الله العدل، السيسي لا يبقيه إلا فساد الصف، إسرائيل لا تعيش إلا بهوان العرب، فويل للعرب من شر قد اقترب، وأبرأ إليك اللهم من المنافقين، وباعد بيني وبينهم اللهم كما باعدت بين المشرق والمغرب”.

أما shawky_ahmed# من رواد التواصل، فقال: “كلمة الحق فعلا بتزعل المنافقين.. اعتقادى أى حد ينكر ما فعله باسم عودة فهو أعمى أو منافق، وكونه إخوانيا لا تنقصه شيئا، لا تنسوا أن الجماعة حكمت مصر عاما بأمر الشعب، كأول وآخر انتخابات نزيهة، وسجل هذا كله بتاريخ مصر”

#Magdi_besher
هو وأمثالة شباب جاد واعي وناجح يسعي لخدمة بلادة ، تعتبرهم السلطة الحاكمة خطر علي الأمن القومي . لأنها تفضل شباب جاهل كسول لا ينتج فقير ضايع غير متعلم أو من أطفال شوارع لتعينة ضمن الصراصير الإلكترونية علشان يطلع قرفة وحقدة علي شباب متعلم واعي مسجون لأنة ناجح وبيخدم بلدة سياسيا .

#Onassiß‏ :
بالظبط، بالرغم من خلافنا تظل فيه شخصيات جديرة بالاحترام وباسم واحد منهم

#Mahmoud_Gogo‏ :
اللجان بتشتم حتي في باسم عوده اللي اكلنا رغيف عيش نضيف من غير اهانه صحيح دول بشر بدماغ كلاب

#Eslam‏ :
كان بيلف في الشارع اكتر من قاعدة المكتب وزير الغلابه كان اهم حاجه عنده توصيل الدعم للفقير قبل الغني وزير رغيف العيش فك الله اسرك

#اسلمى_يامصر‏:
المعيار إن باسم عودة رفض وزارة التموين فى حكومة الببلاوى لو كان قبل كان الوضع اختلف

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016