header
اليوم 2017/06/26
15 مارس، 2017  12:58 م

كتب- حاتم مدني
في واقعة فريدة، نشرت الجريدة الرسمية قرار العفو الذي أصدره السيسي عن 203 معتقلين، وتضمن القرار التصنيف السياسي للمعتقلين لدى جهاز الأمن الوطني، حيث كانت معظم الأسماء ما بين متعاطف “أي متعاطف مع الإخوان المسلمين” و” إيثاري” أي “يقوم بإثارة الناس ضد السلطة”، وهم ممن سجنوا في أحداث ذكرى محمد محمود منذ عامين، وذلك على خلاف ما كان يحدث في أي قرارات عفو سابقة، كاشفة بذلك السرية التي تحوطها أجهزة أمن السيسي حول التصنيف الحقيقي للمعتقلين.

وتوقع مراقبون أن خطأ غير مقصود تسبب في حدوث تلك الواقعة، ونسيان من قام بإرسال القرار للمطبعة الأميرية لتحرير الجداول وشطب خانة التصنيف، فنشر القرار كما أرسل إليه من جهاز الأمن الوطني، كما حدث في قرار العفو السابق الأول بعد مؤتمر شرم الشيخ، رقم 515 لسنة 2016.

وكشف الخطأ عن أن الأمن الوطني يصنف 200 معتقل من بين 203 تم الإفراج عنهم كـ”متعاطف”، و3 أشخاص فقط صنفوا كـ”إثاريين”.

ونفى المراقبون أن يكون الخطأ مقصودا، ويهدف لإرسال رسالة سياسية مفادها أنه لن يتم العفو عن أي إخواني تنظيمي أو مؤيد بدرجة أعلى من التعاطف، وذلك لأن هذه الرسالة تتردد ليل نهار في وسائل الإعلام من خلال مسئولي لجنة العفو، ولا يتطلب إظهار خانة التصنيف في قائمة صادرة بقرار جمهوري؟!.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016