header
اليوم 2017/12/12
6 ديسمبر، 2017  3:47 م

كتب : سالم سلامة
كشفت مصادر أمنية حقيقة الاشتباكات التي وقعت مساء الاثنين الماضي بقسم شرطة محرم بك بالإسكندرية وكذبت تصريحات اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية من أنها ناجمة عن رفض المساجين وعددهم 130 محتجزا داخله توزيعهم على أقسام المحافظة لحين ترحيلهم إلى السجن المركزي بكرموز وأشعلوا النيران في بطانية داخل الحجز مؤكدا أنه لم تحدث أى وفيات أو إصابة للمساجين داخل الحجز.
وقالت المصادر : حدثت اشتباكات توفي على إثرها اثنان من المعتقلين وأصيب عدد كبير بعد اشتباكات بين السجناء البالغ عددهم نحو 600 سجين.
وأضافت ” بداية الأحداث كانت عبارة عن معركة مستمرة منذ شهر بين اهالي منطقتي نادي الصيد وغربال وانه تم القبض على الكثيرين منهم وتم سجنهم في قسم محرم بك ولكن بعد تكدس المساجين طلعوهم في مكان واسع لان القسم يعتبر حجز عمومي يحتوي علي عدد لا يقل عن 600 سجين لما خرجوا حصل اشتباكات بالمطاوي بين المساجين اضرب فيها امناء شرطه وضباط والمساجين ولعت في البطاطين وتحول الوضع لمحاوله هروب جماعي وقفلوا الزنازين وحبسوا نفسهم وبعض المساجين اصيبوا بحالات اختناق”
وتابع “اثناء ضرب المساجين لبعض مات 2 و اتصاب 15 و لحد دلوقتي متكتم عليهم والاهالي متعرفش وشهود العيان شافوا الداخليه بتنقل المصابين قبل وصول مدير الامن كما انه لاخماد الحريق تم رش المياه وتغريق الزنازين بالمية والمساجين بداخلها وتم ترحيل 126 لمديريه امن الاسكندرية و 50 لسجن برج العرب و 40 لسجن الحضرة حتي الان”.
حاليا يتم اخلاء المساجين من القسم وتسليمه لمديرية امن الاسكندرية وتحويل المأمور والضباط للتحقيق

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016