header
اليوم 2017/04/24
20 أبريل، 2017  7:30 م

كتب حاتم مدني

يخضع الصحفى، عبدالله الصبيحي، مندوب بوابة الأهرام، بوزارة الصحة، الاثنين المقبل، الموافق 24 أبريل 2017، للتحقيق، لانتحاله صفة طبيب وخوضه جولة داخل مستشفى العجوزة، في أبريل 20،15 لنحو 3 ساعات ليكشف أن مسئولين بوزارة الصحة خدعوا رئيس مجلس وزراء السيسي الأسبق ، إبراهيم محلب ، بافتتاح وهمي للمبنى رقم “7”.

وأضاف أنه ارتدى “بالطو” الأطباء، للوصول للمبنى، مشيرًا إلى أنه علم بوجود دعوى ضده، بعد عام من نشره للتحقيق.

وكانت “بوابة الاهرام” قد نشرت في 7 ابريل 2015 جولة قام بها “المحرر” داخل مستشفى العجوزة لنحو 3 ساعات وكشفت عن فضيحة جديدة حيث قام مسئولون بوزارة الصحة بخدعة رئيس مجلس وزراء السيسي السابق إبراهيم محلب بافتتاح وهمى للمبنى رقم “7” بالمستشفى الذى يضم 120 سريرًا بدون “مريض واحد”، في الوقت الذي يستمر بقاء المرضى فى المبانى “1 و 2 و 3” وهي قديمة وآيلة للسقوط فى أى وقت.

بدأت الجولة داخل المستشفى بارتداء زي الأطباء (البالطو الأبيض) للوصول للمبنى، خاصة فى ظل منع القائمين على أمن المستشفى وصول أي شخص للمبنى لعدم كشف الحقيقة.

عدة مفاجآت كشفتها جولة “بوابة الأهرام” منها إغلاق جميع أبواب القسم الداخلى بالمبنى “7” فى الدور الأول والثانى والثالث رغم أنه تم تجهيزه بشكل جيد مطابقًا للمواصفات الجديدة لتطوير المستشفيات.

كما التقطت عدسة “بوابة الأهرام” صورة تؤكد استمرار تواجد المرضى فى القسم الداخلى القديم المحاط من أحد الجوانب بحفرة كبيرة للصرف الصحى تهدد حياة المرضى بالأمراض والأوبئة، خاصة أنه ينبعث منها روائح كريهة، فضلاً عن وجود الحفرة بجوار المعمل القديم وهذا أكثر خطورة.

وكشفت الجولة أن المسافة بين القسم الداخلى وقسم العناية المركزة الذى تم افتتاحه بالمبنى الجديد تقترب من الـ 300 متر، وهذا يعرض حياة المرضى للموت فى حالة التعب المفاجئ لأي حالة، حيث يشترط فى قسم العناية المركزة أن يتوسط القسم الداخلي أو يكون ملاصقًا له تمامًا، وليس منعزلاً كما هو فى مستشفى العجوزة ويفصل بينهما 3 مبانى.

وأكد مصدر داخل مستشفى العجوزة لـ”بوابة الأهرام”، أن الأسرة الجديدة التى تم توريدها للقسم الداخلى بالمبنى “7” المغلق، غير مطابقة لأمر التوريد الذى كان يشترط أن تكون أمريكية، بينما الأسرة غير مطابقة لأمر التوريد لأنها بلجيكية.

ويعمل فى قسم الرعاية المركزية الجديد “عنبر واحد” من بين “3 عنابر”، بحجة وجود نقص فى الأطباء والتمريض، يأتى ذلك فى الوقت الذى يعانى فيه الكثير من عدم توفر أسرة الرعاية المركزة.

يذكر أن وزارة الصحة قد دعت رئيس مجلس وزراء السيسي السابق إبراهيم محلب 19 مارس الماضى لافتتاح المسشتفى بتكلفة 170 مليون جنيه، بحضور الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتورة هالة يوسف وزيرة الدولة للسكان، والدكتور أشرف العربي وزير التخطيط، واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية، وجمع من الوزراء السابقين ورؤساء الجامعات، ورموز المجتمع من رجال الدين والفنانين والإعلاميين ورجال الأعمال.

وأكدت الوزارة فى بيان لها عن الافتتاح أنه تم افتتاح 3 مبانى وهى ” 6 و 7 و8″ بتكلفة 100 مليون جنيه، وأن المبنى رقم ” 8 ” يتكون من 10 غرف إسعاف وغرفتين لجراحات القلب وغرفة عمليات للطوارئ و 7 غرف للتخصصات الطبية المختلفة، ويضم 29 سرير عناية مركزة لتخصصات “القلب والباطنة والجراحة” و 9 أسرة عناية مركزة خاصة بجراحات القلب، كما يضم 38 عيادة خارجية لكافة التخصصات الطبية.

والمبنى ” 7 ” عبارة عن أقسام داخلية بطاقة 120 سريرًا مختلف الدرجات، والمبنى ” 6 ” يحوي على جميع أفرع الإشاعات والموجات الصوتية والدوبلر والمناظير.

3

أهم الأخبار

الأكثر قراءة

مقالات

استطلاع الرأى

User Polls

جميع الحقوق محفوظة لموقع التقرير المصري © 2016